تسجيل الدخول
قائمة الفنانين
Encyclopedia of Modern Art and Arab World
موســــوعة الفـن الحديـــث والعالــم العربـــي
قائمة الفنانين

ضياء العزاوي

ضياء العزاوي
 
 

ولد في 24 نيسان/ أبريل 1939 في بغداد، العراق؛ يعيش ويعمل في لندن، المملكة المتحدة، والدوحة، قطر.

<img alt="" src="/BioPics/Signatures/Dia Azzawi_Signature_Artwork_sig.jpg" style="BORDER: 0px solid; ">
 

ترجمة فيفيان حمزة

سيرة الفنان

تعرّف ضياء العزاوي إلى الفنون عن طريق أخيه الأكبر مجيد الذي كان يمتهن المسرح. وكان العزاوي يمتلك ميلاً طبيعياً للرسم منذ صغره، حيث أنه غالباً ما كان يستنسخ رسومات من المجلات، أو يرسم بالقلم لقطات من الحياة العائلية. حصل على تشجيع أستاذه ابراهيم لتنمية مواهبه، وبعد أن فُصل من الثانوية لمشاركته في تظاهرات التأييد لعبد الناصر، عقب تأميمه قناة السويس في العام 1956، استطاع أن يعود إليها بفضل هذه المواهب.

بعد تخرجه من الثانوية المركزية  في بغداد سنة 1958، التحق العزاوي بكلية الآداب حيث درس علم الآثار، وتخرج منها سنة 1962. خلال سنوات دراسته في كلية الآداب، ارتاد العزاوي المرسم الحر الذي كان يديره حافظ الدروبي والذي كان يضم شعراء مثل مظفر النواب، وفنانين مثل طارق مظلوم، ومدير المسرح عبد الله حبه. شجّع الدروبي العزاوي على متابعة دراسة الفن بحضور دروس ليلية في معهد الفنون الجميلة، وقد أنهى هذه الدروس سنة 1964. تماشياً مع الميل العام إلى تشكيل جماعات فنية، الذي ساد في الخمسينيات، أسس الدروبي جماعة الانطباعيين التي التحق بها العزاوي، رغم أن الأعمال التي كان ينجزها كانت أقرب إلى جماعة بغداد للفن الحديث التي أنشأها الفنان جواد سليم.

خلال فترة دراسته في الثانوية المركزية، كان العزاوي يطالع كتباً فنية في مكتبات كل من المجلس الثقافي البريطاني ووكالة الإعلام الأميركية، كما كان يقرأ أعداداً من مجلة الفنون "ستوديو إنترناشيونال" التي كانت تباع في إحدى المكتبات البغدادية. ولكون معهد الفنون الجميلة كان يفتقر إلى مكتبة، كما أن ممارسته للفن هناك كانت تقتصر على الرسومات التشخيصية وعلى دراسة مبتورة لتاريخ الفن الأوروبي، تقوم على رسومات مستنسخة بالأسود والأبيض، سعى العزاوي إلى التعرف عن قرب على قطع من المتحف العراقي كان يعلم بوجودها من خلال دراسته لعلم الآثار؛ لكنه لم يكن ينظر إلى تلك القطع بوصفها تحفاً أثرية لحضارة قديمة، بل كأعمال من تاريخ الفن الذي، رغم تقطعه، يشمل أعماله باعتبارها إحدى امتداداته الحديثة. عمل بشكل خاص على التماثيل السومرية، مستوحياً من شكل أجسادها الأنبوبية، ومن الأعين الواسعة الجوفاء، المتمركزة في وسط الوجه، نموذجاً للشكل البشري استمر بالظهور في أعماله. أما التأثير الرئيسي لتاريخ الفن هذا على ممارسته النامية، فكان توسيع حسّه في حقل الأشكال الممكنة التي يمكنه أن يعمل عليها، وفتح عينيه على الإمكانات التعبيرية في الثقافة الشعبية. في لوحاته الأولى، استمد العزاوي مواضيعه من الأشكال البصرية التي كان يراها في الحياة اليومية، ومن الأضرحة بصفتها مراكز للأنشطة الإنسانية، ومن الأساطير مثل ملحمة جلجامش واستشهاد الإمام الحسين. ومع أن نقوش السجاد والطلاسم استمرت بالظهور لسنوات عديدة في أعماله، فإن ولعه المبكر بالأساطير هو الذي طبع أعماله اللاحقة عبر توجيه ممارسته الفنية للارتباط بالنص على نحو متزايد.

يعتبر العزاوي أن الأساطير هي جزء من منظومة أشمل أطلق عليها اسم "الآداب الشعبية" أو "الفلكلور". وفّرت مجموعة القصص هذه أرشيفاً من المفاهيم السردية والتشخيصية يمكن تطويرها كوسائل تعبير عن تجارب الحياة المعاصرة. خلّف العنف وعدم الاستقرار السياسي اللذان أعقبا الانقلاب البعثي الأول في 1963 ندوباً في العراق ووضعاه في مواجهة ما وصف بـ "المأساة". بالنسبة للعزاوي، أعطت شخصية الشهيد الذي يواجه الظلم، في مختلف صياغاتها الأدبية، سواء في قصة استشهاد الحسين أو في ملحمة جلجامش، وسيلة للتعبير عن شجون تلك التجربة. لم تكن شخصية الشهيد الصورة الأدبية الوحيدة التي عمل عليها العزاوي بهذا السبيل؛ فقد أنجز كذلك العديد من اللوحات المستمدة من قصص ألف ليلة وليلة. وفي كلتا الحالتين، لم يكن الهدف هو تصوير القصة بل استخدامها كموضوع أو مفهوم لما تسعى تلك القصة للتعبير عنه.

تطوّرت العلاقة بالسرد التي بدأها في أعماله مع الأساطير، إلى علاقة بالشعر بشكل خاص في أواخر الستينيات وبداية السبعينيات، بدءاً من رسوماته لديوان مظفر النواب في 1968 "للريل وحمد". وبعمله أكثر فأكثر مع الشعر، أصبحت رسوماته ولوحاته أكثر فأكثر باطنية، تدعو للتحليل لكنها تعصاه.

عبّر العزاوي بشكل واضح سنة 1969 عن نهجه في العمل من خلال التاريخ بوصفه أرشيفاً من الصيغ التي تستخدم لخلق أشكال معاصرة، في بيان بعنوان "الرؤية الجديدة". كتب هذا البيان العزاوي ووقع عليه خمسة فنانين  بما فيهم رافع الناصري، ومحمد مهد الدين، واسماعيل فتاح، وهاشم سمرجي، وصالح الجميعي، وقد كان جزءاً من ردود الفعل الثقافية الواسعة النطاق على هزيمة البلدان العربية في حرب الستة أيام مع إسرائيل سنة 1967. رسم هذا البيان خطوط علاقة جديدة للفن مع العوامل السياسية، يكون فيها العمل الفني موقعاً لطرح الحقيقة في ظروف يسود فيها الكذب. تأكدت علاقة الفن بالسياسة هذه من خلال عدة مبادرات نظمها العزاوي في العشر سنوات التالية، مثل بينالي الفن العربي الثاني في الرباط حول القضية الفلسطينية (1976)، ومعرض بغداد العالمي للملصقات (1979)، وبينالي العالم الثالث لفن الجرافيك (1980).

مع تنامي حركة التحرير الفلسطينية بعد 1967، بدأت أعمال العزاوي تتناول الأحداث السياسية المعاصرة بصورة أكثر مباشرة. ففي حين كان يستمد مواضيعه في السابق من الروايات الأدبية، بدأ في تلك الفترة يستند إلى النصوص التاريخية، مثل يوميات كتبها فدائي خلال حصار مخيم جبل الحسين للاجئين الفلسطينيين في عمان سنة 1970، أو قصص غسان كنفاني القصيرة التي تصف تجربة عيش الفلسطينيين بلا وطن، وظهور العمل الفدائي من تلك التجربة خلال الخمسينيات والستينيات. نشر العزاوي مجموعتين من الرسومات تستند على هذه النصوص: أحداهما في دفتر فني أسماه "شاهد من هذا العصر: يوميات فدائي قتل في مجزرة 1970 الأردنية" (1972)، والأخرى بعنوان "رسومات لأرض البرتقال الحزين" (1973)، في المجلد الثاني من كتابات الكنفاني التي جمعت ونشرت بعد اغتياله في بيروت. أنجز عدداً من هذه الرسومات في لوحات كاملة مثل "قامة للحزن"في مجموعة متحف: المتحف العربي للفن الحديثن الدوحة، قطر. غير أن الأشكال التي تعبر عن الكفاح والكبح في هذه الرسومات أعطت أسساً لسلسلة من اللوحات بعنوان "حالات إنسانية" (1974) أنتجها العزاوي رداً على الحرب التي شنها النظام العراقي ضد الشعب الكردي في شمال البلاد في 1974 ـ 1975.

غادر العزاوي العراق للمرة الأولى في العام 1975 للمشاركة في محترف صيفي لأعمال الحفر في سالزبورغ، النمسا. جعلته تلك الرحلة يعي مدى أهمية ترك العراق بالنسبة له، سواء من أجل توسيع مجاله الفني أو لامكانية العمل بصورة مستقلة، مما كان النظام البعثي قد حرم مواطنيه منه بشكل متصاعد. انتقل العزاوي سنة 1976 إلى لندن، وعمل هناك على تعزيز معرفته في مجال فن الحفر، كما طوّر ما أسماه "القصيدة المرسومة" ـ وهي رسومات لا تمثل القصيدة بذاتها، بل تعد امتداداً بصرياً لأبعادها اللغوية. أنجز هذا الشكل من القصائد البصرية أولاً في مطبوعة من أعمال الحفر مستمدة من الأشعار المعروفة بـ "المعلقات السبع" والتي تعود إلى الفترة ما قبل الإسلامية. في 1979، استخدم العزاوي شكل القصيدة المرسومة الجديد لانجاز لوحات تستند إلى قصائد لمحمود درويش ويوسف الصايغ والطاهر بن جلون، كتبت رداً على المجزرة التي تعرض لها الفلسطينيون في مخيم تل الزعتر في بيروت، قبل ثلاث سنوات. وإثر مجزرة مخيّمي صبرا وشاتيلا في بيروت سنة 1982، أنجز العزاوي سلسلة أخرى من أعمال الحفر مستمدة من نص لجان جينيه "أربعة ساعات في شاتيلا"، بالإضافة إلى جدارية بقيت في المجلس الوطني للفن والثقافة، في الكويت حيث عرضت للمرة للأولى، حتى سنة 2012 عندما تمّ نقلها إلى متحف تيت مودرن في لندن.       

انتهت مرحلة الأعمال الملتزمة سياسياً، التي بدأت بعد 1967،  مع مجزرة مخيمي صبرا وشاتيلا. بعد 1983، بدأت العناصر التي كانت تطورت في أعماله عبر العقود السابقة تتبع منطقاً خاصاً بها، مما أدى إلى نوع من هيمنة الألوان، يتضح من خلال التحول من الرسم بالألوان الزيتية إلى الأكريليك. اشتهر العزاوي بألوان لوحاته الساطعة منذ أن بدأ يعرض أعماله في بغداد في أوائل الستينيات، وعاد في الثمانينيات إلى التركيز على الألوان ضمن مختلف الأشكال. تشمل هذه الأشكال الحروف العربية، التي تخلى عنها العزاوي بسرعة ما أن جلبت اهتمام الطامعين في أسواق الفن؛ ونوع خاص من القطع النحتية يندمج فيها الرسم بالنحت ببعضهما؛ وعودة إلى النصوص الأدبية مثل ملحمة جلجامش وألف ليلة وليلة، ولكن هذه المرة، على شكل أعمال حفر وبدون الغموض المجازي الذي ساد في لوحات الستينيات؛ وبدءاً من 1989 على الأخص، باشر ما دعاه بـ "الدفاتر"، وهو نوع من الكتب الفنية التي سعى فيها إلى خلق أشكال بصرية مستلهمة من كبار الشعراء العرب، من المتنبي إلى الجواهري وأدونيس. أنتج العزاوي ما يزيد على الأربعين دفتراً، وعندما وقعت حرب الخليج في العام 1991، ونهب المتحف العراقي في 2003، وفرت مجموعة الدفاتر وسيلة للتعبير عن تلك الأحداث.

بالاستناد إلى فكرة أن الشعر هو شيء يقرأ أكثر مما يسمع، على الأقل في عصرنا، وأنه يمتلك عنصراً بصرياً أساسياً، ركزت الدفاتر على تحويل العلاقة بين كلمات القصيدة ومساحة الصفحة التي تظهر عليها. أدى هذا التحويل، على وجه الخصوص، إلى استخدام الألوان لخلق مساحة يمكنها أن تحمل القصيدة بعيداً عن واقعها اللغوي، وتجعلها تجد شكلاً بصرياً يضعها في سياق الحياة اليومية. بالإضافة إلى الدفاتر الفنية، رسم العزاوي طوال التسعينيات عدداً من اللوحات التي تتناول أعمالاً من الأدب العربي.

في أعقاب الغزو الأميركي للعراق واحتلاله في 2003، وكرد فعل على العنف الذي أطلق له العنان، تحولت أعمال العزاوي إلى صياغات تأملية حول البلد الذي غادره قبل عقود. اتخذت هذه الصياغات شكل لوحات ومنحوتات وأعمال تركيبة هائلة في حجمها، واستعادت هذه الأعمال موقع المراقب الشاهد الذي ميّز أسلوب العزاوي في الستينيات والسبعينيات.

تولى العزاوي من سنة 1968 إلى 1976 منصب مدير مديرية الآثار العراقية في بغداد، وعمل من 1977 إلى 1980 مديراً فنياً للمركز الثقافي العراقي في لندن، حيث نظم العديد من المعارض، بما فيها معرض "فن الجرافيك العربي المعاصر" (1978)، و"معرض بغداد العالمي للمصلقات" (1979)، و"بينالي جرافيك العالم الثالث" (1980)، و"تأثير الخط على الفن العربي المعاصر" (1980)، بالإضافة إلى المعرض الذي أقيم على ثلاثة أجزاء "الفنانون العرب المعاصرون" (1978، 1979، 1983). عمل كذلك كمشرف على مجلة "أور" (1978 ـ 1984) ومجلة "فنون عربية" (1981 ـ 1982). وبين عامي 1988 و1994، كان عضواً في هيئة تحرير مجلة "مواقف".

نظم العزاوي سنة 2010 معرض "موطني" في غاليري "آرت سوا" في دبي، وشمل هذا المعرض أعمالاً لفنانين اضطروا لمغادرة العراق في أزمنة مختلفة، وعبروا عن حالة الدمار التي شهدها بلدهم إثر الاجتياح الأميركي. وفي 2010 ـ 2011، نظم كذلك بالتعاون مع شارلز بوكوك معرض "الفن في العراق اليوم" على خمسة أجزاء، في غاليري ميم، دبي. استمد عنوان هذا المعرض من مقالة للناقد جبرا إبراهيم جبرا كتبها سنة 1961، وكان الهدف هو السعي لبناء حوارات بين أعمال فنانين عراقيين من مختلف الأجيال، يعيشون في بلدان مختلفة.

معارض فردية مختارة

2016

2014
"أنا الصرخة، أية حنجرة تعزفني؟ ضياء العزاوي: معرض إستعادي (من 1963 حتى الغد)"، متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة، قطر​

"مجازر وحب الحياة"، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
____​أعمال مختارة، 1964 ـ 1973، معرض فريز ماسترز، لندن، المملكة المتحدة​​
2013    ​مجموعة "بلاد السواد" وأعمال أخرى، سوق الفن في باريس، غران باليه، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
____    "مسار" 3. لوحات وأشعار، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا
2012    ​"مسار" 1. ألوان زيتية على قماش وخشب (1963 ـ 2011)، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
____​"مسار" 2. غواش على ورق (1976 ـ 2006)، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
____    ​غاليري ميم، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
2011    ​سوق الفن في أبوظبي، غاليري ميم، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
2010    ​غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
____    ​سوق الفن في أبوظبي، غاليري ميم، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
2009    ​مهرجان أبوظبي السادس للموسيقى والفنون، قصر الإمارات، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة​
____    ​غاليري ميم، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
____    ​معرض استعادي، قاعة كلود لومان، باريس، فرنسا​
2006    ​غاليري كلمات، حلب، سوريا​
____    ​غاليري الأربعة جدران، عمّان، الأردن​
____    ​قاعة دار الفنون، الكويت​
____    ​غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
2005    ​غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
2004    ​غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا ​
____    ​سوق ستراسبورغ الفني، بتمثيل غاليري كلود لومان، ستراسبورغ، فرنسا​
2003    ​"فلسطين ومحمود درويش"، مدينة الكتاب، إيكس آن بروفانس، فرنسا ​
2001    ​معرض استعادي، معهد العالم العربي، باريس، فرنسا​
1996    ​مركز الفنون، البحرين​
1995    ​غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
1994    ​غاليري المنار، الدار البيضاء، المغرب ​
____    ​غاليري الواسطي، الدار البيضاء، المغرب ​
____    ​غاليري 50×7​0، بيروت، لبنان ​
____    ​غاليري السيد، دمشق، سوريا​
1993    ​مهرجان أصيلة، أصيلة، المغرب​
____    ​غاليري فلاندريا، طنجة، المغرب​
1992    ​غاليري ألف، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية​
____    ​غاليري حتيت، تورنتو، كندا​
1991    ​غاليري 50×70، بيروت، لبنان​
____    ​رواق الفنون، تونس​
1990    ​غاليري ألف، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية​
____    ​غاليري نكيتا، ستوكهولم، السويد​
____    ​غاليري فانازف، غوتنبرغ، السويد​
____    ​رواق الفنون، تونس​
1988    ​غاليري كلودين بلانك، لوزان، سويسرا​
1986    ​غاليري فارس، باريس، فرنسا​
1985  ​المركز الثقافي الملكي، عمّانن الاردن​
1984  ​غاليري ألف، واشنطن العاصمة، الولايات المتحدة الأميركية​
1983    ​معرض المجلس الوطني للفن والثقافة، الكويت​
1980    ​غاليري فارس، باريس، فرنسا​
____    ​غاليري سنترال، جنيف، جنيف​
1979    ​قاعة الرواق، بغداد، العراق​
1978    ​غاليري باتريك سيل، لندن، المملكة المتحدة​
1977    ​غاليري سلطان، الكويت​
1976   ​غاليري نظر، الدار البيضاء، المغرب​
1975    ​المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
1974    ​غاليري سلطان، الكويت​
____    ​غاليري كونتاكت، بيروت، لبنان​
1973    ​غاليري رسلان، طرابلس، لبنان ​
1971    ​المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____​غاليري سلطان، الكويت​
1969    ​المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​غاليري سلطان، الكويت​
____    ​غاليري وان، بيروت، لبنان​
1968   ​المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
1967    ​قاعة جمعية الفنانين العراقيين، بغداد، العراق​
1966  ​غاليري وان، بيروت، لبنان​
1965    ​معرض الواسطي، بغداد، العراق​

معارض جماعية مختارة

2015    "بيكاسو في الفن المعاصر"، ديتشتورهولن، هامبورغ، ألمانيا​
2014    "فنون عربية حديثة"، قاعة كلود لومان، باريس، فرنسا​
____    "بعد بيكاسو: ردود معاصرة"، متحف بيكاسو، برشلونة، اسبانيا​
____    سوق الفن في باريس، غران باليه، غاليري كلود لومان، فرنسا
____    ​"مناظر طبيعية وحداثة عربية"، قاعة كلود لومان، باريس، فرنسا​
2013    ​"من الشرق والغرب"، غاليري كلود لومان، فرنسا​
____    ​"تجريد" (الفن العربي التجريدي)، منصة الفن المعاصر "كاب"، الكويت​
2012    ​"فن المهجر"، قاعة كلود لومان، باريس، فرنسا​
____    ​"أساتذة لوحة التوندو"، قاعة كلود لومان، باريس، فرنسا​
2011    ​"الفن في العراق اليوم: الجزء الرابع"، غاليري ميم، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
____    ​"مشرق – مغرب: لوحات ومنحوتات"، منصة الفن المعاصر "كاب"، الكويت​
____    ​"الفن في العراق اليوم: معرض الختام"، غاليري ميم، دبي، وسوليدير، بيروت، لبنان​
2010    ​"مداخلات"، متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة، قطر​
2009  ​"الحداثة والعراق"، غاليري والاك للفنون، جامعة كولومبيا، نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية​
2008    ​"الكلمة في الفن"، المتحف البريطاني، مركز دبي المالي العالمي، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
____   ​"ماضي العراق يحدّث الحاضر"، المتحف البريطاني، لندن، المملكة المتحدة​
____    ​"فنانون عراقيون في المنفى"، متحف ستيشن للفن المعاصر، هيوستون، تكساس، الولايات المتحدة الأمريكية​
2006    ​"صورة الطائر"، مهرجان باستيا للفنون، باريس، فرنسا​
____    ​"الكلمة في الفن"، المتحف البريطاني، لندن، المملكة المتحدة​
2005    ​"صورة الطائر، كتب ولوحات"، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا ​
____    ​"دفاتر: دفاتر فنية لفنانين عراقيين معاصرين"، قاعة الفن في جامعة شمال تكساس، دنتون، تكساس، الولايات المتحدة الأميركية​
____    ​"ارتجالات: سبعة فنانين عراقيين"، غاليري بيسان، الدوحة، وغاليري الرواق، المنامة، وغاليري الجدران الأربعة، عمان​
____    ​"تحية إلى شفيق عبود"، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
2004  ​"كتب فنية ولوحات"، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
2003  ​"مؤسسة كولاس"، بولوني، فرنسا​
____  ​"الحرف المكسور، فن حديث من البلدان العربية"، متحف الفنون، دارمشتاد، ألمانيا​
2002 ​"أساتذة التوندو" (اللوحات الدائرية)، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
____     ​"مجموعة مؤسسة كندة"، معهد العالم العربي، باريس، فرنسا​
2001   ​"مشرق – مغرب: لوحات وكتب"، غاليري كلود لومان، باريس، فرنسا​
1998    ​"العزاوي والناصري"، غاليري لا تينتورري، باريس، فرنسا ​
1997  ​"خمس تأويلات بصرية"، غاليري جرين آرت، دبي، الإمارات العربية المتحدة​
1989  ​"الفن المعاصر من العالم الإسلامي"، مركز باربيكان، لندن، المملكة المتحدة​
____ ​"فن الجرافيك العربي المعاصر"، قاعة المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، الكويت​
1988  ​ أولمبياد الفنون، المتحف الوطني للفن المعاصر، سيول، كوريا​
____    ​"العزاوي، الجميعي، الناصري"، غاليري الكوفة، لندن، المملكة المتحدة ​
1987   ​بينالي الطباعة الدولي الثالث، تايوان​
1986  ​المتحف السامي، جامعة هارفرد، ماساتشوستس، الولايات المتحدة الأميركية​
____    ​"الفن العربي المعاصر"، غاليري ذا مول، لندن​
1985  ​متحف هوبير داكرمان، غرونوبل، فرنسا​
1984   ​بينالي الطباعة الدولي البريطاني، برادفورد، المملكة المتحدة
____   ​المعرض العربي الأول للفن المعاصر، متحف الفن الحديث، تونس العاصمة، تونس​
1983    ​"فنانون عرب معاصرون"، الجزء الثالث، المركز الثقافي العراقي، لندن، المملكة المتحدة​
1981   ​صالون أيار/ مايو، باريس، فرنسا​
____   ​"آرت 12'81 غاليري فارس، بازل، سويسرا​
____    ​المعرض الدولي للفن المعاصر "فياك"، غاليري فارس، باريس، فرنسا​
____ ​ترينالي الجرافيك الدولي السابع، فريشن، ألمانيا​
1980    ​البينالي الدولي الثالث لفن الجرافيك، المركز الثقافي العراقي، لندن، والمتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____   ​"تأثير الخط العربي على الفن العربي الحديث"، المركز الثقافي العراقي، لندن، المملكة المتحدة​
____   ​معرض الرسوم الدولي السابع، رييكا، كرواتيا​
____   ​إثنا عشر فناناً عربياً معاصرا، غاليري فارس، باريس، فرنسا​
____    ​صالون أيار/ مايو، باريس، فرنسا​
____   ​المعرض الدولي للفن المعاصر "فياك"، غاليري فارس، باريس، فرنسا​
____  ​صالون الخريف، قاعة كاردان، باريس، فرنسا​
1979​بينالي ساو باولو، البرازيل​
____    ​معرض بغداد العالمي للملصقات، المركز الثقافي العراقي، لندن، والمتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____   ​ثلاثة فنانين عراقيين، قاعة الرواق، بغداد، العراق​
1978    ​فن الجرافيك العربي المعاصر، المركز الثقافي العراقي، لندن، المملكة المتحدة
____    ​سبعة فنانين عراقيين، المركز الثقافي العراقي، لندن، المملكة المتحدة​
____ "المعرض التشكيلي العالمي من أجل فلسطين"، الجامعة العربية، بيروت، لبنان
1977 ​الفن العراقي المعاصر، قطر، البحرين، الكويت​
____   ​ستة فنانين عراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____   ​الفن العراقي المعاصر، المعرض الثالث، بون، باريس، لندن، تونس العاصمة​
1976​بينالي الفن العربي الثاني، الرباط، المغرب​
____  ​بينالي البندقية، البندقية، إيطاليا
____  ​الفن العراقي المعاصر، متحف الفن الحديث لمدينة باريس، فرنسا​
____   ​معرض الرسومات الدولي الخامس، رييكا، يوغوسلافيا
____    ​الرابطة الدولية للفنون التشكيلية: "الفنان ضد التمييز العنصري"، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
1975  ​معرض فن الجرافيك العراقي، المركز الثقافي العراقي، بيروت، لبنان​
____    ​مهرجان الرسم الدولي السابع، كان سورمير، فرنسا​
____   ​أكاديمية الصيف الدولية، سالزبورغ، النمسا​
____  ​عرض جماعي لفن الجرافيك، غاليري لاتلييه، الرباط، المغرب​
____    ​معرض جماعي لفن الجرافيك، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
1974    ​سبعة فنانين عراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​الرابطة الدولية للفنون التشكيلية: "الفنان ضد التمييز العنصري"، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق    ​
1973    ​ستة فنانين سوريين وعراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، والمركز الثقافي العربي، دمشق، سوريا​
1972  ​أربعة فنانين عراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​ثلاثة فنانين عراقيين، غاليري وان، بيروت، لبنان​
____    ​الفن العراقي المعاصر اليوم، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​خمسة فنانين عراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​بينالي الملصقات الدولي الرابع، وارسو، بولندا​
____   ​الفن العربي المعاصر، نيقوسيا، قبرص​


1971أربعة فنانين عراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​الفن العراقي المعاصر، الكويت​
____   ​الفن العراقي المعاصر، مهرجان المربد الشعري، البصرة، العراق​
1970    ​معرض "الملصق العراقي"، بغداد، العراق​
1968   ​ترينالي الهند الدولي الأول، نيودلهي، الهند​
1967المعرض السنوي السابع لجماعة الانطباعيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
1966   ​معرض الفن العربي كاريراس كرافن "إي"، معرض متجول: القاهرة، المنامة، الكويت، بغداد، عمّان، دمشق، بيروت، لندن، باريس، روما​
1965   ​المعرض السنوي الثامن لجمعية الفنانين العراقيين، المتحف الوطني للفن الحديث، بغداد، العراق​
____    ​المعرض السنوي الخامس لجماعة الانطباعيين، قاعة جمعية الفنانين العراقيين، بغداد، العراق​
____   ​"الفن العراقي المعاصر"، غاليري وان، بيروت، لبنان​
____    ​"الفن العراقي  المعاصر"، معرض متجول: روما، بودابست، فيينا، مدريد، لندن، بيروت ​
1964​المعرض السنوي السابع لجمعية الفنانين العراقيين، بغداد، العراق​

كتابات مختارة

"لون يجمع البصر: نصوص وحوارات في الفن التشكيلي". لندن: منشورات تاتش، 2001.

"فن الجرافيك العربي"، مجلة أور (لندن)، العدد الثاني (تشرين الثاني/ نوفمبر ـ كانون الأول/ ديسمبر 1978): 47 ـ 55.

"الشعر: نص بصري"، مجلة مواقف (لندن)، العدد 72 (صيف 1992): 134 ـ 137.

"فن الملصقات في العراق: دراسة في بداياته وتطوّره، 1939 ـ 1973. بغداد: وزارة الاعلام، 1974.

"بيان: نحو رؤية جديدة" (1969)، في: "البيانات الفنية في العراق"، إشراف شاكر حسن آل سعيد. بغداد: وزارة الاعلام، 1973.

"الفنان أمام التجربة في حدود اللوحة". مجلة المثقف العربي (بغداد)، العدد 4 (1971): 178 ـ 185.

"الشعر والانسان: في الأساطير السومرية والبابلية"، مجلة "العاملون في النفط" 81 (كانون الأول/ ديسمبر، 1968)، 2 ـ 6.

المفردات الدالة

الفن العراقي الحديث، الرؤية الجديدة، دفاتر، كتب فنية، فن الحفر، فلسطين.

المراجع

ضياء العزاوي. "سيرة" في "ضياء العزاوي": معرض أقيم في معهد العالم العربي بالتنسيق مع المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة، قطر. (باريس: معهد العالم العربي، 2001)، 71 ـ 91. [مع أنها لا تحمل توقيعاً، كتبت هذه السيرة بقلم العزاوي نفسه].

ــــــــــــــــــــ. "الشعر والانسان: في الأساطير السومرية والبابلية"، مجلة "العاملون في النفط" 81 (كانون الأول/ ديسمبر، 1968)، 2 ـ 6.

"حديث آخر: ضياء العزاوي، الحلقة 6" [مقابلة مع ريكاردو كرم في 14 كانون الأول/ ديسمبر، 2012] فيلم فيديو يوتوب، 52 دقيقة و8 ثوان، نشر السومرية، شوهد في 12 أيار/ مايو، 2014. https://www.youtube.com/watch?v=9s24dVRpNvo

مظفر النواب وضياء العزاوي. "في معرض ضياء العزاوي في غاليري وان: مقابلة بين ضياء العزاوي ومظفر النواب"، العلوم، المجلد 14، العدد 5، 1969، 62 ـ 64.

شاكر حسن آل سعيد. "فصول من تاريخ الفن التشكيلي في العراق"، المجلد الثاني. بغداد: وزارة الثقافة والاعلام، 1988.

ــــــــــــــــــــ. "بيان: نحو رؤية جديدة" (1969)، في "البيانات الفنية في العراق"، إشراف شاكر حسن آل سعيد. بغداد: وزارة الاعلام، 1973.

ندى الشبوط، "Modern Arab Art: Formation of Arab Aesthetics" (الفن العربي الحديث: تشكل الجماليات العربية). فلوريدا: مطبوعات جامعة فلوريدا، 2007.

مراجع إضافية

كامل عبد الرحيم. "لوحات وقصائد تخلد تل الزعتر"، مجلة الدستور (لندن)، العدد 511 (آذار/ مارس 1981): 56 ـ 57.

عباس عبد الكاظم. "حالات ضياء العزاوي الإنسانية"، طريق الشعب (بغداد، 19 آذار/ مارس 1975): 10.

ــــــــــــــــــــ. "معرض مشترك للجرافيك"، طريق الشعب (بغداد، 26 كانون الأول/ ديسمبر 1975): 10.

مورين علي. "Painting and Poetry" (الرسم والشعر)، جلجامش: مجلة الفنون العراقية الحديثة (بالانجليزية، بغداد)، العدد الرابع (1998): 15.

صلاح العلي. "المعلقات السبع كتبها الجاهليون، رسمها فنان عراقي معاصر"، مجلة الدستور (لندن، 31 آب/ أغسطس 1981): 72 ـ 73.

مجلة الرجل. "تجربة الفنان ضياء العزاوي في الغرب"، (لندن)، العدد 167 (آذار/ مارس 2007): 54 ـ 58.

ضياء العزاوي وآخرون. "ضياء العزاوي: معرض استعادي"، دبي: منشورات غاليري ميم، 2009.

ــــــــــــــــــــ."الفن في العراق اليوم"، ميلانو: سكيرا، 2011.

مودي بيطار. "مقابلة مع ضياء العزاوي: التشكيل يتعدى اللوحة إلى الكتاب والأثاث والأقمشة"، مجلة الوسط (لندن)، العدد 43 (تشرين الثاني/ نوفمبر 1992): 54 ـ 56.

الزبير بن بوشتي. "الذاكرة الجماعية في ثياب معاصرة". جريدة الحياة (لندن، 13 كانون الأول/ ديسمبر 1991): 20.

شربل داغر. "ضياء العزاوي: الفن لا يتوافق مع التصريحات الرسمية". مجلة كل العرب (باريس)، العدد الرابع، (نيسان/ أبريل 1994): 50 ـ 53.

صلاح فائق. "الكلمة العربية صورة قبل كل شيء"، مجلة الدستور (لندن)، العدد 391 (آذار/ مارس 1985). 70 ـ 71.

باسم فرح. "المعلقات السبع: ماض جميل"، مجلة المجلة (لندن)، العدد 16 (أيار/ مايو 1980): 53 ـ 58.

مجلة فنون. "مقابلة مع ضياء العزاوي" (بغداد)، العدد 23 (1979): 32 ـ 36.

زهير غانم. "ضياء العزاوي يرسم قصائد الشعراء"، مجلة فنون (بغداد، كانون الثاني/ يناير 1992): 32 ـ 35.

بدر الحاج. "تل الزعتر في ذاكرة الخط واللون"، مجلة الوطن العربي (باريس)، العدد 148 (كانون الأول/ ديسمبر 1979): 62 ـ 63.

بلند الحيدري. "ملامح من أثر التراث العربي في فنانينا"، مجلة آفاق عربية (بغداد)، العدد 7 (آذار/ مارس 1977): 56 ـ 69.

عادل كامل. "الفن التشكيلي المعاصر في العراق: مرحلة الستينات"، بغداد: دار الحرية للطباعة، 1986.

إدريس الخوري. "مقابلة مع ضياء العزاوي"، جريدة العلم، (الرباط، 9 أيلول/ سبتمبر 1975): 10.

شاكر لعيبي. "دراسة"  في "ضياء العزاوي": معرض من تنظيم معهد العالم العربي بالتنسيق مع المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة، قطر. (باريس: معهد العالم العربي، 2001)، 71 ـ 91.

مي مظفر. "فنانو الحداثة العراقيون والشعر"، جلجامش: مجلة الفنون العراقية الحديثة (بالانجليزية، بغداد)، العدد الأول (1988): 13 ـ 17.

ــــــــــــــــــــ. "الخط في الفن العراقي الحديث"، جلجامش: مجلة الفنون العراقية الحديثة (بالانجليزية، بغداد)، العدد الأول (1988): 7 ـ 11.

سهيل سامي نادر. "التجربة والثقافة وحرية التعبير"، صحيفة الجمهورية (بغداد، 22 آذار/ مارس 1975): 6.

رافع الناصري. "مقابلة مع ضياء العزاوي"، مجلة الثقافة (المنامة)، العدد الأول (2002): 157 ـ 167.

شاكر نوري. "هكذا أتعامل مع التراث"، مجلة الوطن العربي (باريس، 28 حزيران/ يونيو 1980): 60 ـ 63.

ــــــــــــــــــــ. "ضياء العزاوي: القيمة الإبداعية للخط". مقابلة مع ضياء العزاوي، مجلة آفاق عربية (بغداد، 1986): 74 ـ 78.

ــــــــــــــــــــ. "مقابلة مع ضياء العزاوي: الجزء الأول"، صحيفة القدس العربي (لندن، 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2001): 11.

ــــــــــــــــــــ. "مقابلة مع ضياء العزاوي: الجزء الثاني"، صحيفة القدس العربي (لندن، 30 تشرين الأول/ أكتوبر 2001): 11.

أسعد عرابي. "بين الذاكرة المتحفية والواقع الحي"، صحيفة اليوم السابع (باريس، 4 حزيران/ يونيو 1990): 36 ـ 37.

ــــــــــــــــــ. "المستحدث والموروث"، مجلة مواقف (لندن)، العدد 67 (ربيع 1992): 141 ـ 148.

نوري الراوي. "الفارس والضحية"، مجلة "العاملون في النفط" (بغداد)، العدد 66 (أيلول/ سبتمبر 1966): 10 ـ 14.

ندى الشبوط. "مداخلات: حوار بين الحديث والمعاصر". ميلانو: سكيرا، 2010.

ــــــــــــــــــ. "دفاتر: الكتب الفنية العراقية المعاصرة". تكساس: جامعة شمال تكساس، 2006.

محمود شريح. "مقابلة مع ضياء العزاوي"، جريدة النهار (بيروت، 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 1984): 15.

مهى سلطان. "مقابلة مع ضياء العزاوي"، جريدة الحياة (لندن، 13 كانون الأول/ ديسمبر 1991): 16.

خالد محمد عثمان. "تنوعات مذهلة لإيقاع المذابح"، صحيفة الوطن (الكويت، 17 تشرين الثاني/ نوفمبر 1983): 11.

فاروق يوسف. "ضياء العزاوي: تكرّس كامل للرسم"، جلجامش: مجلة الفنون العراقية الحديثة (بالانجليزية، بغداد)، العدد الرابع (1988): 7 ـ 14.

محمود الزيباوي. "اللغة التشكيلية العربية: الذات، الآخر، الهوية"، مجلة مواقف (لندن)، العدد 64 (صيف 1991): 74 ـ 88.

ــــــــــــــــــــ. "شرق الحداثة"، مجلة مواقف (لندن)، العدد 67 (ربيع 1992): 154 ـ 160.

شفيق الزكاري. "حول العلاقة بين النص الشعري والفن التشكيلي"، صحيفة القدس العربي (لندن)، العدد 1668 (أيلول/ سبتمبر 1994): 11.

 أعمال فنية

  • حنظلة، ٢٠١١ البرونز، ٢٩ × ١٧ × ١٠ سم مجموعة مؤسسة بارجيل للفنون، الشارقة
  • بدون عنوان، ١٩٦٤ ألوان زيتية على قماش مثبّت على لوح، ٦١ × ٤٥ سم مجموعة مؤسسة بارجيل للفنون، الشارقة
  • تأمّل، ٢٠٠٨ ألوان أكريليك على قماش، ١٢٠ × ١٠٠ سم مجموعة مؤسسة بارجيل للفنون، الشارقة
  • مديح الأفق، ٢٠٠٧ ألوان أكريليك على قماش، ١٠٠ × ١٠٠ سم مجموعة مؤسسة بارجيل للفنون، الشارقة
  • السوق العربي، ٢٠٠٧ ألوان أكريليك، وقماش وورق على قماش، ١٥٣ × ١٥٢،٥ سم مجموعة مؤسسة بارجيل للفنون، الشارقة
  • قناع المتصنّعين، ١٩٦٦ ألوان زيتية على قماش، ٨٦ × ٦٦،٥ سم مجموعة مؤسسة بارجيل للفنون، الشارقة
  • زهرة الضحايا، ٢٠١٠ ألوان أكريليك، ١٨٠ × ٣٣٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نساء المستنقع، ١٩٦٨ ألوان زيتية على قماش، ٨٥ × ٦٦ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • زوجة الخليفة، ١٩٦٨ ألوان زيتية على قماش، ٩٥،٥ × ٨٢ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • نحن لا نُرى سوى الجثث (مجزرة مخيّم صبرا وشاتيلا)، نسخة ٣٦/٦٠ ، ١٩٨٣ حفر و طباعة حجرية على ورق، ١٠٠ × ٧٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • أسطورة التراث، ١٩٦٨ ألوان زيتية على قماش، ١٥٨ × ١٨٢ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • العنوان غير معروف، ١٩٦٥ حبر على ورق، ٢٠ × ١٧ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • العنوان غير معروف، ١٩٧٦ ألوان زيتية على قماش، ١٤٩،٥ × ١١٩ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • سماء حمراء مع طيور، ١٩٨١ ألوان زيتية على قماش، ١٢٠ × ٢٠٠ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • عشتار حبيبتي، ١٩٦٥ ألوان زيتية على قماش، ٩٠،٥ × ٧٨ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • حديقة الفرح، ١٩٨٨ ألوان أكريليك على قماش، ١٩٧ × ١٣٨ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • ذكريات رقم ١، ١٩٦٨ ألوان زيتية على قماش، ٨٣،٥ × ٦٤،٢ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة
  • حلم أميرة مصرية، ١٩٩٥ ورق ذهب وألوان أكريليك على قماش، ٢٠٠ × ٢٠١،٥ سم متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة

 صور

  • غازي و فاروق سلطان في معرض لضياء العزاوي، غاليري سلطان، الكويت، ١٩٧٤. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • معرض لضياء العزاوي في غاليري سلطان، الكويت، ١٩٧٤. وسط: ضياء العزاوي و على يساره غازي سلطان؛ يسار: فاروق سلطان. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • معرض لضياء العزاوي في صالة سلطان، الكويت،١٩٧٤ . من اليمين: إينا دورن، غازي سلطان، فاضل عبار. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • ضياء العزاوي و غازي سلطان في صالة سلطان، الكويت، ١٩٧٤. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • نجاة سلطان مع سيدتين و طفل في معرض ضياء العزاوي، معرض سلطان، الكويت، ١٩٦٩. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • زوار في معرض ضياء العزاوي في صالة سلطان، الكويت، ١٩٦٩. من اليمين: نجاة سلطان، سعاد العيسى. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • غازي سلطان و ضياء العزاوي في معرض سلطان، الكويت، ١٩٦٩. بإذن من أرشيف غاليري سلطان، الكويت.
  • ضياء العزاوي في صالة سلطان خلال معرضه عام ١٩٧٤، الكويت. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • أفراد عائلة ضياء العزاوي في معرضه في غاليري سلطان، الكويت، ١٩٧٤. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • ضياء العزاوي مع الفنان رافع الناصري يميناً واسماعيل فتاح يساراً، بغداد، العراق، ١٩٧٤. بإذن من الفنان.
  • ضياء العزاوي مع الفنان محمد غني حكمت، عمان، الأردن، ١٩٩٤. بإذن من الفنان.
  • أعمال الفنان ضياء العزاوي في سوق الفن "فياك" في باريس، فرنسا، ١٩٨١. بإذن من الفنان.
  • ضياء العزاوي مع الفنان فريد بلكاهية، الدار البيضاء، المغرب، ١٩٩٤. بإذن من الفنان.
  • ضياء العزاوي مع مجموعة من الفنانينن. من الأعلى يميناً: صالح الجميعي، رافع الناصري، مكي حسين. من الأسفل يميناً: هاشم سمرجي ، ضياء العزاوي ، طارق ابراهيم. بغداد، ١٩٧٢. بإذن من الفنان.
  • ضياء العزاوي، بغداد، العراق، ١٩٧١. بإذن من الفنان.

 تغطية إعلامية

  • دعوة إلى عرض خاص لأعمال ضياء العزاوي في صالة سلطان، الكويت، ١٩٧١. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • منشور لمعرض ضياء العزاوي في صالة سلطان، الكويت، ١٩٦٩. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • منشور لمعرض ضياء العزاوي في صالة سلطان، الكويت، ١٩٧٧. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.
  • منشور لمعرض ضياء العزاوي في صالة سلطان، الكويت، ١٩٧٧. بإذن من أرشيف غاليري سلطان،الكويت.

 فيديو

  • NwR5CjW_WNY
  • 9s24dVRpNvo
  • o-48REDPu7Yميم غاليري - سوق الفن في أبوظبي ٢٠١١ . لمحة عن المحادثات التي أدارتها ندى الشبوط (وتشمل الفنانين ضياء العزاوي، ومحمود العبيدي وحليم الكريم) لقطة فيديو وتحرير ماثيو لازاروس أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، ٢٠١١. المدّة: ٢:٥٩.
  • 8AB63Ni1uj4"الفن في العراق اليوم" افتتاح معرض في مركز بيروت للمعارض، بيروت، لبنان. تقييم وتنظيم المعرض: ضياء العزاوي، تشارلز بوكوك ورلى علمي زكي. ميم غاليري، دبي، الإمارات العربية المتحدة، ٢٠١٢. المدّة: ٥:١٦.
  • ALhVIWeXDvMضياء العزاوي في ملحمة مرثية لمدينتي المحاصرة ليلة الافتتاح معرض مخصص لرسم ذي حجم جداري للفنان ضياء العزاوي، مرثية لمدينتي المحاصرة ميم غاليري، دبي، الإمارات العربية المتحدة، ٢٠١٢. المدة: ٥:٠٥.
  • IzZJJ5WEescالفنانون العراقيون في المنفى: استعراض المعرض تقرير: علي عبدالأمير عجام، ٧ أيام، تلفزيون الحرة ، هيوستن، تكساس، الولايات المتحدة الأمريكية، ٢٠٠٨. المدة: ٨:٢٣.
  • lGviH03lQPMضياء العزاوي. العزاوي يتحدث عن أهمية تنظيم معرض الفنانين العراقيين في متحف المحطة للفن المعاصر في خريف عام ٢٠٠٨. أرتيستس ريسكيو مشين ومتحف المحطة، هيوستن، تكساس، الولايات المتحدة الأمريكية، ٢٠٠٧. المدّة: ٢:٢٤.
  • hmazysTHf88عمل تركيبي لتصوير مجهري متباطىء لمنحوتة ضياء العزاوي في المتحف، متحف: المتحف العربي للفن الحديث، الدوحة، قطر، 2010. المدة: ٠:٥٠.
  • sXfh8NYa1ek"ركوب على النار: الفن العراقي تحت الاحتلال" مواد بصرية وموسيقى غاليري أرتيكيا، لندن، المملكة المتحدة، ٢٠٠٨. المدة: ٧:٤٢.
  • T62wEIo4C3Eالفن العراقي في القرن العشرين مع ندى الشبوط. جزء من العراق: إعادة هيكلة، سلسلة من أعمال تركيبية مستضافة من قبل مركز منتلافو للفنون، كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأمريكية، ٢٠١٠. المدّة: ٥:٠٢.
  • gImYwnzCCeUضياء العزاوي. عرض شرائح لأعمال الفنان، ضياء العزاوي، ٢٠١٣. المدّة: ٢:٠٨.
  • PGQ89wi1L9Mضياء العزاوي مع ريكاردو كرم. "ركبرودجروب"، بيروت، لبنان، ٢٠١٢. المدّة: ١٠:٠١.
  • f8LDv2kthzw"تيت شوتس": ضياء العزاوي. مقابلة مع الفنان، ضياء العزاوي، تيت، لندن، المملكة المتحدة، ٢٠١٢. المدّة: ٣:٥٩.

​​